اضغط هنا لكافة الأسئلة المتعلقة بوباء كوفيد ١٩.

News2019-05-12

بإشراف أكاديمي من جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصّحية

الجليلة للأطفال تطلق أول برنامج للدراسات العليا في طب الأطفال معتمد من الهيئة السعودية للتخصصات الصّحية

دبي، 12 مايو، 2018: أعلن مستشفى الجليلة التخصصيّ للأطفال، المستشفى الوحيد للأطفال في دولة الإمارات، عن إطلاقه برنامج دراسات عليا في طب الأطفال (Paediatric Residency Program)، وذلك بشراكة أكاديمية مع جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصّحية، أولى جامعات سلطة مدينة دبي الطبية. ويتميز برنامج الدراسات العليا في طب الأطفال من مستشفى الجليلة التخصصيّ للأطفال، وهو برنامج تدريبي مدّته أربع سنوات، بأنه البرنامج الوحيد في دولة الإمارات المعتمد من الهيئة السعودية للتخصّصات الصّحية ويحظى بميزة فريدة إذ يشرف عليه أطباء أطفال من مختلف أنحاء العالم بخبرة دولية مرموقة. كما يوفر هذا البرنامج فرصة لمنتسبيه لصقل مهاراتهم في نطاقٍ واسعٍ من التخصصات الدقيقة في طب الأطفال.

وانطلق البرنامج رسمياً خلال أمسية احتفالية نظمها مستشفى الجليلة التخصصيّ للأطفال وحضرها مسؤولون من سلطة مدينة دبي الطبية وجامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصّحية والهيئة السعودية للتخصصات الصّحية والإدارة العليا لمستشفى الجليلة التخصصي للأطفال بالإضافة إلى عدد من ممثلي وسائل الإعلام.

وقال الدكتور محمد العوضي، المدير التنفيذي للعمليات في مستشفى الجليلة التخصصيّ للأطفال: “جاء إطلاق برنامج الدراسات العليا منسجماً مع الأهداف المرجوة من إنشاء المستشفى كمركز إقليمي للتعليم والبحث العلمي والخبرة السريرية. فمستشفى الجليلة التّخصصيّ للأطفال مجهز بأحدث التقنيات وإننا على ثقة بأنه من خلال الشراكة الأكاديمية مع جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصّحية ومشاركة الهيئة السعودية للتخصصات الصّحية سيكون برنامجنا للدراسات العليا مبادرةً تدريبية يود كل طبيب طموح أن يكون جزءاً منها. وسوف يمنح هذا البرنامج المستفيدين حق الوصول إلى مجموعة واسعة من المصادر التعليمية والأكاديمية كما سيتلقون تدريباً من قبل استشاريين في طب الأطفال متمكّنين في مجالاتهم ولديهم سنوات من الخبرة من بعض أفضل مستشفيات الأطفال في العالم.”

وقال الدكتور عامر أحمد شريف، مدير جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية: “تتلخص رسالتنا في النهوض بمستوى الصحة في دولة الإمارات والمنطقة من خلال نظام صحّي أكاديمي مبتكر وشامل مبني على الشراكات مع مزودي الرعاية الصحية، وخير مثال على ذلك هو برنامج الجليلة للأطفال للدراسات العليا في طب الأطفال بإشراف الجامعة.

“ونعمل مع مستشفى الجليلة التخصصي بصورة وثيقة على إنشاء منظومة صحية أكاديمية متكاملة والعمل على عدد من المشاريع الأكاديمية المشتركة وخاصة في مجال التعليم الطبي والبحوث. وسيمكننا هذا البرنامج من تعزيز مسيرة طلاب الطب من خلال توفير برامج تبدأ من المرحلة الجامعية وصولاً إلى التخصص والتعليم المستمر.  ونفخر بإنشاء إطار عمل لبرامج التخصص بالتعاون مع الهيئة السعودية للتخصصات الصحية، كما نتطلع بالتأكيد إلى تقديم المزيد من البرامج التخصصية في المستقبل”.

وقال سعادة الدكتور  أيمن بن أسعد عبدة ، الأمين العام للهيئة السعودية للتخصصات الصحية،  أن مثل هذا التعاون بين دول مجلس التعاون الخليجي في مجال التدريب في برامج الدراسات العليا يؤكد أواصر الاخوة بين أبناء دول المجلس ويفتح مجال واسع للاستفادة وتبادل الخبرات فيما بينها. وأكد سعادته على سروره اليوم وهو يرى نتائج ملموسة لمذكرة التفاهم التي تم توقيعها بين جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية والهيئة السعودية للتخصصات الصحية قبل عام كما نوّه أمين عام الهيئة الى أن الهيئة السعودية للتخصصات الصحية قد قطعت شوطا كبيرا في مجال طرح برامج للدراسات العليا الصحية والإشراف عليها وأصبحت ولله الحمد في مصاف الدول التي يشار لها بالبنان في هذا المجال وقد احتفلت الهيئة قبل عدة أسابيع بيوبيلها الفضي بعد مرور 25 سنة على إنشائها، واحتفلت في الأسبوع الماضي بتخريج الدفعة الواحدة والعشرون من حملة البورد والزمالة السعودية وشهادات الدبلوم من الأطباء والصيادلة والأخصائيون والذين تجاوز عددهم عن 1700 خريج.   

وتم تصميم المنهاج الدراسيّ للهيئة السعودية للتخصصات الصحية ليقدم أساساً واسعاً للأطباء المقيمين وأعضاء الهيئة التدريسية للتركيز على التعليم والتعلم بالإضافة إلى الخبرة السريرية والتطوير المهنيّ خلال فترة البرنامج التدريبي. وسوف يشارك كافة الأطباء المشرفين على البرنامج التعليمي لأطباء الدراسات العليا في برنامج لتطوير أعضاء الهيئة التدريسية وورشة عمل حول نظام الاختصاصات الصحية في الكلية الملكية لأطباء وجراحي كندا (CanMEDS)، وهو عبارة عن نظام يحدد ويصف الكفاءات التي يحتاجها الأطباء لكي يوفروا احتياجات الرّعاية الصّحية على نحوٍ فاعل.

ويتوقع أن يكتسب الأطباء الملتحقون بالبرنامج المعرفة والمهارات طوال مدة برنامجهم التدريبيّ، حيث سيكون التركيز أثناء السنوات التدريبية الأربع منصباً على تعزيز كفاءات الأطباء المقيمين في إجراء المقابلة الشّخصية الطّبية والفحص السريري وفي مهارات الاتصال والتواصل الشخصي. وسوف تتكون لدى الأطباء المقيمين خبرة تعليمية ملحوظة كما ستتطور خبراتهم في رعاية المرضى سواءً المقيمين داخل المستشفى أو مراجعي العيادات الخارجية، وسوف يكتسبون كذلك خبرات إشرافية. ومما سيركز عليه برنامج الإقامة التدريبي على مدى الأربع سنوات الصّحة الوقائية والأخلاقيات المهنية ومناقشات لتكاليف ومزايا الاختبارات التشخيصية والعمليات والعلاجات.

ويبدأ برنامج الدراسات العليا في طب الأطفال في مستشفى الجليلة التخصصيّ للأطفال استقبال الطلبات عبر الموقع الإلكتروني: residency.aljalilachildrens.ae   

مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال

الجداف- دبي - الإمارات العربية المتحدة

800 AJCH (8002524)

أرسل رسالة